الرئيسية / الاخبار السياسية / جنوب السودان: مشار لن يعود الى الحكومة مرة اخرى، هنالك أشخاص متخصصون في عرقلة العلاقة بين جوبا والخرطوم

جنوب السودان: مشار لن يعود الى الحكومة مرة اخرى، هنالك أشخاص متخصصون في عرقلة العلاقة بين جوبا والخرطوم

اوصد وزير الدفاع بجمهورية جنوب السودان الجنرال كوال ميانق الباب نهائياً امام عودة زعيم المعارضة الجنوبية المسلحة الدكتور رياك مشار-رهين الاقامة الجبرية بجنوب افريقيا- الى الطاقم الحكومي مرة اخرى. وقال ان مشار”خلق مشاكل كثيرة لجنوب السودان يمكن أن يعود مواطنا فيما بعد لكن لن يعود في صفوف الحكومة” .واتهم ميانق اثيوبيا بتقديم خدمات للمعارضة الجنوبية وان تلك التصرفات اسهمت في توتر العلاقة بين البلدين. وانتقد ميانق بشدة قرار الولايات المتحدة الامريكية بحظر توريد الاسلحة الى جوبا ووصف القرار بـ”غير السليم” ويسهم في تلكوء المعارضة في الانخراط في العملية السلمية.
وبشأن العلاقة بين الخرطوم وجوبا قال ميانق ان هناك اشخاص – لم يسمهم- مختصين في عرقلة العلاقة وترسيم الحدود بين البلدين واضاف ان بلاده تتطلع لصداقة مع السودان وقال:”السودان اذا رفض أن يكون صديق سنبحث عن صديق”.. الى التفاصيل:

حاورته باديس ابابا : مها التلب

* الاجتماعات الاخيرة تركزت بشكل أساسي حول ما يحدث في الحدود بين السودان و جمهورية جنوب السودان حدثنا عن ذلك ؟
نعم ناقشنا ما يحدث في الحدود و خاصة ما يتعلق بعملية انسحاب قوات الخرطوم و جوبا 10 كيلومترات بشكل مفصل و دقيق .
* لكن تقرير قائد قوات يونسفا قال إنكم في جوبا لم تنسحبوا ما مدي صحة ذلك ؟
قوات اليونيسفا تشرف على هذه المنطقة للتأكد من تنفيذ عملية الانسحاب و جاء في تقريرها ما يؤكد اننا انسحبنا لكن بعد زمن طويل .
*لماذا زمن طويل برائك ؟
كانت هنالك اسباب مهمة عقدت عملية الانسحاب .
* ماهي تلك الأسباب ؟
بسبب أن بعض الحركات المنشقة والمتمردة التي تأتي من السودان أحتلت مناطق تم إخلاءها من جانبنا في الجنوب حيث لا يوجد تأمين و ضمان لسلامة المناطق التي تم إخلاءها لكن تحركاتهم قلت في الفترة الأخيرة .
* الصور التي نشرها قائد القوات يشير ان هنالك مناطق لم تتم فيها عملية الانسحاب ؟
عندما قامت يونيسفا و التقطت صور فوتوغرافية — أكثر