الرئيسية / الاخبار السياسية / جدل حول الإخصاب والأجنة و(7) آلاف مريض حقنوا مجهرياً!!

جدل حول الإخصاب والأجنة و(7) آلاف مريض حقنوا مجهرياً!!


مخاوف من اختلاط الأنساب ومطالبات بتجميد البويضات وحفظها بالمراكز لـ(25) عاماً

تقرير: رجاء نمر

ثار جدل وعصف ذهني بين خبراء ومختصين في مجال الإنجاب والأجنة بشأن استخدام التقانة وكيفية حفظ البويضات وتجميد الحيوانات المنوية وكيفية حفظها في مراكز لأطول فترة ممكنة، وحذر اختصاصيون في علم الإخصاب والأجنة من خطورة التورط مع مراكز خارج البلاد في عملية الإخصاب. وأشار دكتور محمد عبد الغفور عبد القادر استشاري النساء والتوليد وأطفال الأنابيب  وجراحة المناظير والأجنة، إلى تجارب أزواج سودانيين عرضت لهم أجنة من إرحام أخرى، داعياً إلى عدم طلب العلاج من الخارج وأن السودان به (11) مركزاً بها أحدث ما توصل إليه الطب في العالم. (التيار) وقفت على تجربة الإخصاب والأجنة بالسودان.

حقن مجهري:
وفي الخرطوم بدأت صباح أمس بفندق كورنثيا ورش تعليمية للاخصائيين ونوابهم في مجال الإخصاب والأجنة، في إطار المؤتمر العالمي الـ(11) الذي تقيمه الجمعية السودانية للإخصاب والأجنة بمشاركة علماء من إيطاليا وبريطانيا والسويد ودول الخليج واليونان  والذي افتتحه مساء أمس وزير الصحة ولاية الخرطوم مامون حميدة، وكانت جمعية الإخصاب والأجنة كشفت عن خضوع (7) مريض ومريضة لعمليات الحقن المجهري والإخصاب، ودعت مرضى السرطان إلى حفظ البويضات والسائل المنوي وتجميده لفترة تصل إلى (25) عاماً، وطالبت الدولة بإعفاء أجهزة ومعدات عمليات الإخصاب من رسوم الجمارك.

(11) مركزاً للإخصاب:
وقال د. محمد الحافظ السكرتير الأكاديمي لجمعية الإخصاب والأجنة السودانية، إنَّ المؤتمر ستعقد فيه خمس ورش عمل وسيناقش عمل سحب البويضات وتلقيح الأجنة والتلقيح الصناعي وتجميد البويضات، بجانب ورشة متخصصة لعمل المناظير الرحمية لافتاً إلى أن الجمعية بصدد إنشاء تخصص الأجنة بمجلس التخصصات الطبية أسوة بالتخصصات الأخرى. ونوه الحافظ إلى أن الجمعية بها 50 اختصاصياً يعملون في 11 مركزاً للإخصاب بولاية الخرطوم، بجانب أربعة م — أكثر