أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار السودان – شبكة الموقع الاول / هوامش على موسم الفضائيات السودانية

هوامش على موسم الفضائيات السودانية






جمال علي حسن


شهد الموسم الرمضاني وعيد الفطر المبارك على مجهودٍ متزاحمٍ بذلته الفضائيات السودانية التي صار (عددها) محترماً، مقارنة بماضي السنوات حين كنا نصوم ونفطر على النيل الأزرق وفضائية السودان فقط .
وليس خفياً على أحد ذلك التنافس الظاهر بين الفضائيات السودانية على مستوى برامج المنوعات والبرامج الفنية خلال موسم رمضان والعيد، لكن وبكل الأسف لا يزال الإعلام التلفزيوني السوداني فاقداً تماماً للسمة الخاصة به والتي يمكن من خلالها تمييزه وتمييز تجربته عن غيرها.
لا تزال قصة الإعلام الفضائي السوداني مثل حكاية المعمار في السودان تماماً، هو بلا هوية ولا يكلفك التأكد من هذا الزعم إلا تجوال سريع داخل أحياء الخرطوم الجديدة والقديمة، ستشعر أحياناً أنك في إستانبول وأحياناً أخرى تجد بيوتاً إنجليزية التصميم وبجوارها بنايات على الطراز الشرقي، وأخرى مسقوفة بأسقف منازل قطبية باردة وبينهما منازل أفكار تصاميمها ربما آتية من الصين أو الهند .
هذه الحالة المعمارية الممسوخة التي تضيّع ملامح المدينة السودانية وتجعلها تائهة معمارياً وهندسياً، كان من الممكن أن يمثل التنوع فيها مصدر إثراء وقوة لو كانت مصادره ومنابعه سودانية، بحيث تجد منازل مطورة من (الدردر) في غرب السودان و(القطية) في شرق ووسط السودان، وغيرها من نماذج المساكن التقليدية السودانية التي كان علينا تطويرها والإتيان بنموذج أوسع وأكبر وأكثر تطوراً من النموذج التقليدي القديم، أو إظهارها على الأقل في ملامح المعمار السوداني الحديث .
كذلك حال الفضائيات السودانية المشغولة بتقليد واستنساخ أفكار برامج من فضائيات أخرى، مثلما حاولت فضائية سودانية 24 بتقديم برنامج (عليك واحد)، بفكرة برنامج الممثل رامز جلال في (إم بي سي)، وليس العيب في مبدأ التقليد، فرامز جلال نفسه قام بتطوير تجارب المقالب المنتشرة في الفضائيات العربية والأجنبية، لكنه أضاف عليها الكثير على مستوى الفكرة والجرأة وتحمل مسؤولية المخاطرة بشكل يجعلك تصفه ب — أكثر

Source link



شاهد أيضاً


السودانية http://www.alsudaniya-sd.com/new/s/29226 Source link


الخبر من هنا