الرئيسية / الاخبار السياسية / إبل إبن عمر أولاً .. يا محمد لطيف !

إبل إبن عمر أولاً .. يا محمد لطيف !

نعمة صباحي ..

في مقاله المنقول على الراكوبة صباح الأربعاء أشار الأستاذ محمد لطيف الى تصريحات أدلى بها الرئيس البشير وهو في طائرة عودته من أديس أبابا لزميليه رئيسي تحرير السوداني و الوان ألأستاذين ضياء الدين بلال ومحمد الفاتح الذين رافقا الوفد الرسمي بصفتيهما الإعتبارتين طبعاً ..ولكن لطيف لم يشر الى نفسه باية صفة وظيفية رسمية جعلته يرافق الرئيس ويحضر تلك التصريحات اللهم إلا صفة المصاهرة لانه لم يعدرئيس تحريروإنما كاتب عمود من منازلهم ويوجد مثله المئات من الذين لا يحظون بمثل هذا الإصطفاء الرئاسي ..!
وليس هذا موضوعنا في حد ذاته فالرئيس يستطيع أن يصطحب في طائرة تنقلاته الرسمية حتى خادمة منزله الأثيوبية كما جاء في الأخبار التي نشرت في الآفاق قبل عدة سنوات !
لكن موضوعنا الأساسي ..ما أورده لطيف عن عزم البشير الأكيد فيما أدلى به اليهم .. كما ذكر وإصراره الشديد على نزع شافة الفساد من جذورها وملاحقة المتلاعبين بكرة الإقتصاد الوطني المفرغة من الهواء وعلى هواهم وضرب مثلا بضربة البداية للحكومة المتمثلة في العقوبات التي فرضها مصرف السودان المركزي تجاه بعض البنوك التي تجاوزت إجراءاته المقيدة للعمليات المصرفية القانونية والخروج عن أصول سقوف التعاملات وأورد اسماء بنك فيصل الإسلامي والنيلين والفرنسي السوداني .. الى درجة جعلت لطيف نفسه ينتشي مع نفخة التصريحات الرئاسية ويسأل الرئيس إن كان ينوي تخصيص معتقل على غرار فندق ال(رتزكارلتون) في العاصمة السعودية الرياض الذي إحتجزفيه الأمير محمدبن سلمان عدداً غير قليل من كبار الأمراء والمليارديرات بتهمة أوشبهة الفساد والذين فدى بعضهم حريته بقبول تسويات أعادت مئات المليارات من الريالات الى خزينة الدولة
ولازال بعضهم قيد التحقيق .
ومع إن الفساد لاجنسية له ولا فرق بين رائحته في بلاد الحرمين أوفي دولة النيلين ..لكن الرئيس الذي المح في — أكثر