الرئيسية / الاخبار السياسية / مشاركة واسعة في "مسيرة الخلاص".. والمعارضة تفاجئ السلطات بخطط بديلة

مشاركة واسعة في "مسيرة الخلاص".. والمعارضة تفاجئ السلطات بخطط بديلة

سجلت المعارضة في السودان، يوم الاربعاء، هدفاً جديداً في الشباك الحكومية، ونجحت في تسيير “مسيرة الخلاص” بمدينة الخرطوم بحري، رغم القمع الحكومي الشديد.
واستجاب المئات من المحتجين لدعوات قوى المعارضة للتظاهر السلمي، للاحتجاج على السياسيات الاقتصادية وللمطالبة باطلاق سراح المعتقلين.
وامتلأ شارع “المعونة” في بحري، بكل اطياف الشعب السوداني، ودوت هتافات “لا للغلاء” و “سلمية سلمية .. ضد الحرامية” وارتفع سقف المطالب للمناداة بإسقاط النظام.
وتعمدت الشرطة اطلاق الغاز المسيل للدموع “البمبان” لتمنع المحتجين من الوصول إلى ميدان “الرابطة” بضاحية شمبات.
واحتلت سيارات الشرطة الميدان منذ صبيحة الاربعاء، بينما تجولت عشرات من عربات الأمن في محيط المنطقة.
ونتيجة القمع الحكومي في الشارع الرئيسي، انتقلت التظاهرات إلى داخل الأحياء السكنية، وتحول الهتاف إلى “ياهزاع حقك ما ضاع” لتمجيد أبن شمبات الذي سقط شهيداً برصاصات مليشيات النظام في هبة سبتمبر المجيدة.
ولاقى اهالي شمبات المحتجين بترحاب بائن، واطلقت النسوة “زغاريد” الفرح.
ولم تتورع مليشيات النظام في اطلاق “البمبان” داخل الأحياء السكنية، اثناء مطاردتها للمحتجين.
واستغل النشطاء ادوات التواصل الاجتماعية، حيث تمكنت “الراكوبة” من نقل الوقائع في بث مباشر ستجدونه لاحقاً.
وكالعادة، اضافت الاجهزة الأمنية ثلة من الشرفاء رفاقهم المعتقلين منذ موكب الثلاثاء المجيد الذي دعا له الحزب الشيوعي السوداني في منتصف الشهر.
وعلمت “الراكوبة” أن الأمن اعتقل عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي آمال جبرالله، وصحفيين محليين وأجانب، بجانب عدد كبير من الشباب والشابات.