الرئيسية / الاخبار السياسية / نتمناهُ عاماً للخلاص والنُّهوض. – عمر الدقير

نتمناهُ عاماً للخلاص والنُّهوض. – عمر الدقير

لا أنظرُ من ثُقبِ البابِ إلى وطني
لكنْ من قلبٍ مثقوبْ
وأُمَيِّزُ بين الوطنِ الغالب، والوطنٍ المغلوبْ

“يوسف الصايغ – شاعر عراقي”

قبل حوالي ستة عقود، وتحديداً في الساعة التاسعة من صباح الأول من يناير عام 1956م، أعلن السيِّد/ إسماعيل الأزهري ميلاد جمهورية السودان الديمقراطية المُستقلة، متعهداً باسم النخبة السياسية: “بحماية الإستقلال وصيانة الحرية وطرْح المخاوف وعدم الثقة، واقتحام المستقبل أمةً واحدةً متماسكةً كالبنيان المرصوص لإنجاز النهضة الشاملة”.

ولكن، بعد حوالي ستة عقود، ها نحن كأننا لم نخطو خطوةً واحدة للأمام، بل ظللنا في كلِّ عهود الحكم الوطني نُرْذَل ونتراجع القهقرى كنتيجة طبيعية لبؤس خيارات النخبة السياسية وفشلها، حتى انتهينا إلى أكثر العهود بؤساً وفشلاً .. أبْهَظنا بأزمات مأساوية يأخذ بعضها برقاب بعض في فضاءات السياسة والاقتصاد والمجتمع.

فالجنود الأجانب الذين أجليناهم من أرضنا بإرادة وطنية، عادوا أكثر عدداً وعتاداً بإرادة أممية .. والحرية التي بُشِّرنا بها لم تتجاوز طفولتها، حيث عادت القيود في الأرجل والسلاسل في الشفاه .. والبنيان المرصوص الذي توهمناهُ سرعان ما تداعى وتحوَّل إلى تذررٍ مجتمعي واستدعاءٍ بغيضٍ للقبلية والجهوية .. والثقة التى تمنيناها تحوَّلت بسياسات الإستعلاء والإقصاء ونقض العهود إلى صراعٍ دامٍ، لم يزل يهلك الحرث والنسل .. والوطن الذي كان غداة الاستقلال موحَّداً، وجامعاً للتاريخ والجغرافيا، انقسم مثل كعْكةٍ رخوة .. أمَّا النهضة الشاملة، فقد أُبْدِلْنَا بها تخلفاً وجهلاً ومرضاً وفقراً وكلَّ أسباب العناء والشقاء .. ما يقارب الثلاثة عقودٍ – من الستة التي انسربت بعد الإستقلال – تَسَلَّط علينا فيها نظامٌ لم يكف عن استدراجنا إلى كهوف الضِّباع ليأخذ من دمنا وحريتنا وخُبْزِنا وذاكراتنا وأحلامنا، ولا تزال شفتاه تتلمَّظ للمزيد، بعد أن انجذب حتى الغيبوبة إلى أنشودة اليوم الأخير من التاريخ وأوهم نفسه أنه قدرنا — أكثر