أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار السياسية / مقترح زيادة الحصة يسقط.. أنصبة الولايات.. الجدل. لا يزال قائماً..

مقترح زيادة الحصة يسقط.. أنصبة الولايات.. الجدل. لا يزال قائماً..


الخرطوم: محمد أبوزيد كروم

بالرغم من فك الاشتباك بين المركز والولايات، بإقرار القوانين والفصل عبر الحكم الفيدرالي وقوانين الحكم المحلي، إلا أن التصارع والجدال بشأن تقسيم الأنصبة بين المركز والولايات لم ينته بعد، خاصة في المشاريع القومية بالولايات، وكثيراً ما طالبت الولايات بتعديل النسب المقررة لها، ولأجل ذلك أُقيمت الورش والمنتديات وأخرجت التوصيات، آخر تلك السجالات في هذا الشأن كان أمس الاول عندما أسقط البرلمان مقترح زيادة حصة الولايات من الإيرادات بالأغلبية، ليظل الجدل قائماً بين المركز والولايات في مقدار الحصة وقدر الأنصبة.

جدل كثيف:

كثُر الجدل حول أنصبة الولايات من المشاريع القومية التي تحتضنها، فالمطالبات بزيادة نصيب الولايات منها لم ينته بعد، فكثيراً ما تشهد قاعات مجلس الولايات والمجلس الوطني، نقاشاً وورشاً، لمناقشة القضية التي لطالما أرهقت المركز والولايات معاً، فكثير من الولايات ترى أنها غير مستفيدة من المشاريع القومية القائمة فيها وتطالب بالمزيد، خاصة في جانب المسؤولية الاجتماعية، بينما يرى المركز أن قسمة الإيرادات عادلة ولا تحتاج إلى مراجعة، وبين هذا وذاك تنعقد كثير من الورش والندوات في هذا الشأن دون جديد يُذكر، وكلما قدمت مفوضية تخصيص الإيرادات تقريراً في إحدى أفرع الهيئة التشريعية القومية بشقيها البرلمان ومجلس الولايات تترى المطالبات الملحة من ممثلي تلك الولايات بمراجعة أنصبة ولاياتهم.

ورشة متخصصة:

في التاسع والعشرين من شهر أكتوبر الماضي، أقام مجلس الولايات ورشة لتقييم مدى التزام المركز بإعطاء الولايات حقها من المشاريع القومية، وشهدت الورشة جدلاً كثيفاً وقدم فيها عدد من الأورق الخاصة بأنصبة الولايات من المشاريع القومية والتعويض الزراعي، وأبدى عدد كبير من ولاة الولايات امتعاضهم من الأنصبة التي تأتي لولاياتهم من المشاريع القومية التي تقدم لها الولايات كثيراً من التسهيلات، وتتحمل الولايات منها بعض الأضرار ا — أكثر