الرئيسية / الاخبار السياسية / مع عضو اللجنة المركزية بالشيوعي يوسف حسين: نقول لـ(الوطني) الدنيا ما دوامة!

مع عضو اللجنة المركزية بالشيوعي يوسف حسين: نقول لـ(الوطني) الدنيا ما دوامة!

حوار: أيمن المدو
جهاز الأمن في(الحتة دي) بالغ مبالغة كبيرة.
عضوية حزبنا أكثر من عضوية المؤتمر الوطني
نرفض خوض الانتخابات ولن نكون ضمن (الزفة دي)
المعارضة (زي لحم الراس) المنظومة الخالفة مجرد طلاسم

اتهامات حكومية وُجِهت للحزب الشيوعي السوداني، بعد استضافته لفعالية خاصة بالحزب الجمهوري المحظور من ممارسة العمل السياسي .
دفع جهاز الأمن والمخابرات بشكوي في هذا الصدد الى مجلس الأحزاب.
تساؤلات عديدة حول مواقف الحزب الراهنة، ومساعيه الحثيثة لتوحيد القوى السياسية المعارضة، من أجل إسقاط النظام.
طرحنا تلك التساؤلات على القيادي بالحزب عضو اللجنة المركزية الأستاذ يوسف حسين، والذي كعادته، سخِر من بعض تلك التساؤلات وأجاب عن البعض الآخر بسعة صدر، فإلى إفادتاته التي تضمنها الحوار التالي:
حوار : أيمن المدو
*كيف تقيِّمون الراهن السياسي والبلاد تستشرف الذكرى الثانية والستين للاستقلال؟
– البلاد حالياً تعتصرها دوامة كبيرة أدت الى تشتيت الجهود السياسية والموارد الاقتصادية، وفي تقديري يجب أن يتحول الاستقلال الى خبز وحرية وديمقراطية، فالجيل الأول من السياسيين قدموا للبلاد خدمات جليلة كبيرة، وبنضالهم ضد المستعمر نالت البلاد استقلالها، استقلال نظيف (مافيهو شق ولا طق) كما قال الزعيم الراحل اسماعيل الأزهري، فالأزمة الاقتصادية اليوم طرقت كل الأبواب، وأحالت المعيشة الى ضنك لا يطاق
* وماهي روشتة الحزب الشيوعي للخروج من الأزمة الاقتصادية؟
– حقيقة الأزمة معالمها واضحة وهي أزمة اقتصادية سياسية وطنية عامة، نتجت عن سياسات التحرير الاقتصادي والخصخصة العشوائية، ونظرية التمكين التي اتبعها النظام، وهي التي أفرزت الأزمة الى السطح وجعلتها تتمحلق في كل مفاصل البلاد، وعلاج ذلك يتم بإيقاف هذه السياسات، وكف المؤتمر الوطني يديه عن الصرف البذخي، وإعادة تأهيل المشاريع القومية كمشروعي الجزيرة والمناقل، بجانب تأهيل السكة الحديد، وقيام مؤتمر اقتصاد — أكثر