الرئيسية / الاخبار السياسية / لا تمنع نفسك من دخول الحمام مطلقاً.. أمراض تهدد جسمك عند الامتناع عن التبول

لا تمنع نفسك من دخول الحمام مطلقاً.. أمراض تهدد جسمك عند الامتناع عن التبول

يمكن أن يؤدي كبح الرغبة في التبول إلى تراكم بعض السموم بالجسم، مما يتولد عنه ظهور أمراض مختلفة.
لكننا قد نضطر في بعض الأحيان إلى كبح حاجتنا لدخول المرحاض. ويعزى ذلك إلى العديد من العوامل، على غرار عدم وجود دورة مياه في المكان الذي نحْن فيه، أو عندما لا يمكننا تأخير بعض المهام في العمل.
ويشرح موقع Shag k Zdarovoy الروسي، أضرار كبح البول داخل الجسم، وتأثيرها السلبي على صحة الإنسان.

عدوى الجهاز البولي
تعد عدوى الجهاز البولي بمثابة عدوى بكتيرية تصيب جزءاً من المسالك البولية.
وكلما امتنع الفرد أو تناسى الدخول إلى المرحاض عند الحاجة إلى ذلك، فمن المرجح أن يتعرض للإصابة بعدوى الجهاز البولي، فضلاً عن نمو العدوى البكتيرية. ومما لا شك فيه، سيؤثر ذلك بشكل خطير على المسالك البولية.
والجدير بالذكر أن البول يحتوي على كائنات حية دقيقة تساهم في تسريع عملية انتقال العدوى.

تشكُّل حصى الكلى
توجد العديد من الأسباب التي تقف وراء الإصابة بحصى الكلى. ويمثل كبح الإنسان رغبته في دخول المرحاض أبرز العوامل التي تخلق البيئة الملائمة لتشكُّل الحصى في الكلى.
وبما ان الحصى تعتبر بمثابة تراكمات تتولد عن مواد معدنية بلورية، وعادة ما تخرج مع البول فان الامتناع عن الذهاب إلى المرحاض، يراكم هذه المواد في شكل حصى وتبقى بالجسم، ولا يمكن حينها التخلص إلا بعملية جراحية.
لتجنُّب تشكُّل الحصى في الكلى، يجب شرب كميات هامة من الماء، بالإضافة إلى الحرص على دخول المرحاض بانتظام. ومن ثم، سيسهم ذلك في خروج كل السموم الموجودة بالجسم والمحافظة على صحة الكلى.
التهاب المثانة
على الرغم من اختلاف الأسباب الكامنة وراء الإصابة بالتهاب المثانة، فإن كبح الرغبة في التبول يعد أحد أسباب هذا المرض. وفي هذا الإطار، لا بد من زيارة الطبيب حال ظهور أعراض التهاب المثانة، على غرار آلام أسفل البطن، والشعور بالألم عند التبول مع خروج كميات صغيرة من البول.

تمدُّد المثانة
في الحقيقة، — أكثر