أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار السياسية / قصة دامية ذئب يفترس ثلاثة أشقاء، ومحاولات لاخراجه من السجن‎

قصة دامية ذئب يفترس ثلاثة أشقاء، ومحاولات لاخراجه من السجن‎

الراكوبة: عبدالوهاب همت

ولأن زمان (الانقاذ) وأفاعيل أهلها ماعادت تدهش أحداً مهما كانت بشاعة وفداحة الحدث فقد اعتاد الناس أن يتلقوا الأخبار بكثير من اللامبالاة وعدم الاكتراث، لكن الخبر الذي صعق من فيهم بقية من انسانية ونخوة أوردته صحيفة الصيحة.
وقد جاء في حوار أجرته الصحافية الاستاذة آيات مبارك يوم18 ديسمبر2017 بأن ثلاثة من الاشقاء اضافة الى ابن عمهم قد تعرضوا للاغتصاب، والذي وقع عليهم من قبل ذئب بشري.
يقول الوالد المكلوم وهو أستاذ جامعي عاد من السعودية قبل ثلاثة أشهر للاستقرار في الوطن ودفع ضريبته،بأنه لم يستجيب للنداءات المتكررة من زوجته والتي طالبته بالاستمرار هناك، لكنه كان لديه رأي آخر وكما قال فانه أراد لاطفاله الاندماج في المجتمع. وفي يوم الخميس كان ابنه البالغ من العمر 3 سنوات يتحدث الى ابن خالته ويقول (نمشي البيت ولو رسلونا الدكان نمشي أي دكان الا داك لانه بعمل ليا الحاجات الماكويسه) وعندها كانت الام تسترق السمع وبعد أن انتهى من حديثه قالت له:ماذا يفعل لكم؟ وببراءة الاطفال كانت الاجابة الصاعقة عمو يخلع ملابسه ويستخدم الزيت حتى يدخل لهم شيئاً مؤلماً من الخلف، عندها لم تحتمل الام هول ماسمعت فانهارت،فخاف ابنها وأنكر ماقال ورفض مواصلة الحديث ونتيجة الالحاح والضغط قال بأن المجرم قد دخل بهم الى المحل وأغلق عليهم بابه من الداخل واستخدم معهم القوة، وعندها احتج أكبرهم صاحب الخمس سنوات مهدداً اياه بأنه سيخبر والده بماجرى. فماكان من هذا السفاح سوى قام بتصويره وقال له اذا حدثت والدك سأعرض عليهم الصور وأخبره أنكم فعلتم ذلك. وبعد أن فرغ هذا الوحش من جريمته الشنعاء أعطاهم حلوى وفتح لهم باب المحل ليذهبوا.
وفي اليوم الذي يليه رفض الشقيق الاكبر الذهاب الى الدكان وتحت ضغوط الاسرة ذهب لشراء متطلبات الاسرة ، فما كان من الوحشاء الا وأن يهتبل الفرصة مرة أخرى وقام بسحب الطفل عنوةً الى داخل الدكان ورغم الخدوش التي تعرض لها لكنه أصر على ممار — أكثر