الرئيسية / Featured / عقار وعرمان ينهيان اجتماعات بجنوب كردفان تجدد الثقة في وفد التفاوض

عقار وعرمان ينهيان اجتماعات بجنوب كردفان تجدد الثقة في وفد التفاوض

الخرطوم 31 مارس 2017 ـ قالت الحركة الشعبية ـ شمال، الجمعة، إن رئيسها مالك عقار وأمينها العام ياسر عرمان أنهيا اجتماعات بمناطق سيطرتها أكدت وحدة الحركة وتمسكها بمواقفها التفاوضية ووفدها المفاوض للحكومة السودانية.

JPEG - 47.2 كيلوبايت
عقار وعرمان لدى وصولهم السبت الى جبال النوبة

ووصلت قيادات الحركة الشعبية إلى مناطق سيطرتها بجنوب كردفان، السبت الماضي، لإحتواء أزمة مجلس تحرير إقليم النوبة الذي قرر تنحية عرمان عن المفاوضات والأمانة العامة وتكليف نائب رئيس الحركة عبد العزيز الحلو بقيادة التفاوض، إلى جانب المطالبة بحق تقرير المصير لجبال النوبة.

وبحسب بيان لقيادة الحركة، مساء الجمعة، فإن قيادة الحركة الشعبية والجيش الشعبي اختتمت بقيادة هيئة الأركان العامة جولة واسعة في “المناطق المحررة” استمرت خمسة أيام، التقت أثنائها الأجهزة المدنية والعسكرية ومجلس التحرير في اجتماعات “ناجحة ومثمرة” انتهت.

وقال البيان إن “الاجتماعات أكدت وحدة الحركة وتمسكها بخطها السياسي وبتحالفاتها مع قوى المعارضة وبمواقفها التفاوضية المعلنة وبمؤسساتها بما في ذلك وفدها التفاوضي”.

وتابع “أظهرت كل مؤسسات الحركة حرصها على الوحدة على كافة المستويات، وأن المعركة تظل هي مع المؤتمر الوطني، وقد طالب قادة الجيش الشعبي بتوجيه الموارد وامكانيات الحركة وطاقاتها على نحو موحد لتحقيق مطالب السودانيين في التغيير”.

ووعدت قيادة الحركة الشعبية بإصدار بيان مفصل لاحقا يتناول الأوضاع السياسية الراهنة والأوضاع الداخلية للحركة الشعبية، قائلة “تؤكد قيادة الحركة لكل أعضاءها وأصدقاها أنها وجدت لتبقى ولتنتصر ولتتمسك برؤية السودان الجديد”.

وأشار البيان إلى أن ختام الاجتماعات بقيادة هيئة الأركان التي خاطبها عقار وعرمان، توافد إليها قادة الجبهة الأولى من قطاعات العمليات المختلفة التي شملت قيادات أربعة فرق بجنوب كردفان، كما شملت ضباطا من رتبة اللواء الى رتبة العقيد.

وبرزت الأزمة التي تعيشها الحركة الشعبية ـ شمال، الى السطح هذا الشهر، عقب تقديم عبد العزيز الحلو استقالته وتوجيهه انتقادات لاذعة إلى مالك عقار وياسر عرمان.

وأكد عقار، لاحقا، إن نائبه عبد العزيز الحلو تقدم باستقالته، لكنه لم يؤكد قبولها من عدمه، موضحا أن ما أثاره في الاستقالة يجري مناقشته داخل أجهزة الحركة.

وظل الحلو يطالب خلال الفترة الماضية قيادة الحركة بطرح قضية تقرير المصير لجبال النوبة على طاولة المفاوضات مع الحكومة، لكن طلبه لم يجد دعم القيادة الجماعية التي طرحت بدلا عن ذلك الحكم الذاتي، ما أغضب الحلو وظل يدفع باستقالته بين الحين والآخر.


Source link