الرئيسية / Featured / حركة الاصلاح الآن: اذا ناورت الحكومة سنخرج بالباب الذي دخلنا منه

حركة الاصلاح الآن: اذا ناورت الحكومة سنخرج بالباب الذي دخلنا منه

السودان اليوم :

دافع نائب رئيس حركة الاصلاح الآن وعضو تحالف قوى المستقبل حسن عثمان رزق، عن توقيع التحالف على الوثيقة الوطنية أمس.
وقال رزق في تصريحات محدودة أمس، إن التحالف ثبت على مبادئه التي ارتضاها، وزاد (نحن لم نقبل وإنما الحكومة هي التي أقبلت على المبادئ التي ارتضيناها مما دفعنا للتوقيع)، ونفى حاجة التحالف الى الزام الحكومة بملحق، وتابع (الحكومة وقعت على خارطة الطريق الأولى، وخارطة أمبيكي، بالاضافة الى المذكرة التي حددنا فيها ثماني نقاط).
وأكد رزق أن التحالف طالب بحقه في المعارضة السلمية، واستبعد تأثير التوقيع على علاقات التحالف مع الحركات المسلحة، وقال (نحن نتفق معهم فيما اتفقنا عليه، ونحن لانحمل سلاحاً)، وشدد على عدم وجود اتفاق سري بين الحكومة والتحالف، وأضاف (أكدنا على مبادئنا التي تشمل بسط الحريات، ايقاف الحرب، تقليل سلطات الامن، بسط العدل، الحكم الراشد و الانتخابات النزيهة).
ولوّح نائب رئيس الحركة وعضو التحالف بإمكانية انسحاب التحالف مجدداً حال عدم التزام الحكومة بالاتفاق، وقال (اذا اتضح انها تناور ولا تحاور الباب الذي أدخلنا سيخرجنا).
وفي السياق أعلن التحالف في بيان تحصلت (الجريدة) على نسخة منه، تبنيه عدداً من الاجندة تشمل الدعوة لإنشاء معارضة دستورية تؤدي دورها الرقابي على الحكومة وتكون جزءاً لا يتجزأ من النظام السياسي الكلي.
واعتبر التحالف في بيانه أن وضع المعارضة الحالي غير مقنن، وتمسك بمراجعة صلاحيات وسلطات وتكوينات المجلس التشريعي القومي والمجالس التشريعية الولائية بغرض تقوية دورها الرقابي والتأكد من شمول وثيقة الحريات واستيعابها للحقوق والحرمات كافة.
وشدد التحالف على ضرورة مراجعة وظيفة جهاز الأمن والمخابرات وسلطاته واختصاصاته لتتطابق مع الدستور، ولتتسق مع معايير العدل والحكم الراشد، واشترط البيان أن تتم عملية المراجعة والتقويم بصورة ممرحلة يتفق عليها حسبما تقتضيه المصلحة العامة، وتعهد التحالف بوضع تصور شامل بالتشاور مع القوى السياسية الأخرى لإصلاح الحركة السياسية وتذليل المعوقات التي تمنع قيام حركة سياسية تعددية.

الخرطوم: سعاد الخضر

الجريدة


Source link